انواع القياسات

انواع القياسات

معرفة القطع السابقة يفيد جدا عند وجود شكوى من العميل أن الجهاز يستهلك بطاريه بمعدل عالى جدا ويحدث ذلك إما بسبب التسريب الشديد أسفل أيا من القطع السابقة ويكشف عن ذلك بإستخدام قياس الممانعة بالأفوميتر
 أو بسبب وجود إستهلاك عالى عند عمل أحد هذه القطع فى الدائرة ويكشف عن ذلك عند التحميل على الباورسبلاى أيضا فإن معرفة هذه القطع يدلنا على التعامل معها فقط وليس غيرها من القطع عند وجود دائرة قصر (Short) أسفل أيا منها وبالتالى يكون الجهاز فاصل باور ويعرف ذلك أيضا بالقياس  (Buzzer) على أطرافريش البطاريه

ويجب أن نعلم أنه للتأكد مما إذا كانت قطعة معينه هى السبب فى وجود الـ Short من عدمه فإن أسهل طريقة لتحقيق ذلك هى أن نقوم برفع مقاومة أو ملف يقع على مسار التوالى لإمداد فولت البطاريه لهذه القطعة لا أن نقوم برفع القطعة نفسها ويساعدنا فى التشخيص المبدئى لهذه المشكله وكما ذكرنا تحميل البورده على الباورسبلاى لمعرفة أكثر القطع سخونه عليها

قياس الممانعة

قياس الممانعة على أطراف ريش البطارية تماثل فى رأيى إستخدام الطبيب للسماعة لإجراء عملية الكشف

على المريض وتتم هذه العمليه فى حالة الموبايل بضبط الأفوميتر على وضع الـ Buzzer والوقوف بالمجس

الأحمر للأفوميتر على الطرف الموجب لريش البطاريه والمجس الأسود للأفوميتر على الطرف السالب للريش

حيث نحصل فى هذا الوضع على قياس مالانهايه أو مايبدو على مؤشر الأفوميتر هكذا (1)

بينما فى حالة عكس مجسات الأفوميتر يمكن أن نحصل على ممانعه بقيمة مابين 300 أوم الى 700 أوم

ويمكن تلخيص عملية القياس على أطراف ريش البطارية بالأشكال الآتيه :

أولا : القياس الطبيعى على أطراف ريش البطارية يكون من300 أوم الى 700 أوم فى ناحية وفى الناحية الأخرى عند عكس مجسات الأفوميتر يكون مالانهاية :

وهذا القياس لا يعنى بالضرورة صلاحية الجهاز ولكن يعنى أننا لن نتطرق الى التعامل مع قطع معينه عند إصلاح الموبايل ألا وهى القطع المتصلة بالبطارية وذلك بالطبع ما عدا آيسى الباورالذي يسبب أعطال مختلفة عند تقصيره فى عملية الإمداد بالفولت لقطع منظومة الباور ذلك أنه لا يعقل مثلا أن يقوم فنى الصيانه برفع مضاعف الطاقة وإستبداله بآخر للإصلاح حيث أن القياس لا يعطينا فى هذه الحالة دائرة قصر بل قراءة سليمة .

ثانيا: القياس يكون أقل من 300 أوم وفى الناحية الأخرى مالا نهاية

وهذا القياس يعنى تسريب عالى أسفل قطعة من قطع خط البطاريه مما يعنى إستهلاك سريع للبطاريه وكلما قلت قيمة القياس كلما ذاد إستهلاك البطاريه والإصلاح فى هذه الحالة هو بالتسخين على القطع المتصلة بالبطارية قطعة قطعة والقياس بعد كل قطعه للتأكد من وصول القياس الى الصورة السليمة فى أولا وبالطبع يجب التسخين على القطع الأقل خطورة أولا ثم التى تليها حتى ننتهى بآيسى الباور ويفضل مراجعة مكونات البوردا بتركيز لملاحظة ما إذا كان هناك نوع من الترطيب أو التمليح على أحد هذه المكونات وبالتالى نبدأ بها أولا

ثالثا: القياس يعطى Zero OHM - Buzzer

وفى هذه الحالة لا يمكن أن يفتح الموبايل باور إلا بعد تصحيح هذا القياس ورفعه الى المعدل الطبيعى حيث أنه يوجد دائرة قصر (Short) أسفل قطعه من القطع المتصله بالبطارية ويتم الإصلاح بتوصيل البورده الى الباورسبلاى ورفع الفولت اليها تدريجيا الى القيمة التى لا تسبب إعادة فتح أو (Restart) للباورسبلاى لملاحظة أى القطع سوف تسخن بشكل أكبر فتكون هى المسببه للعطل ومن الأخطاء الشائعة عند وجود هذا القياس أن يقوم البعض بالتسخين على أو رفع بعض القطع التى ليس لها علاقة مباشرة بالمشكله مثل المعالج أو آيسى الفلاش مثلا بينما من الممكن أن يكون السبب درايفر صغير أو مضاعف الطاقة أو مكثف على سبيل المثال هذا ومن الممكن تطبيق نفس الطريقة لاصلاح المشكلة

رابعا : القياس يعطى ممانعه فى الناحيتين 60 أوم - 60 أوم مثلا

وهذا القياس ممكن أن يصل 15أو 20 أوم فقط فى بعض الأجهزة ويكون سببه إما تسريب شديد فى أحد المكثفات أوفى القطع التى تقع على خط البطاريه وهذا القياس يمكن أن يعطى جرس عند إجرائه حيث أننا نحصل على جرس (Buzzer) عند قياس ممانعة بقيمة أقل من 42 أوم ومع ذلك فمن الممكن أن يكون الجهاز صالحا ويفتح باور ولكن لا بد أن تكون شكوى العميل حينئذ هى إستهلاك عالى جدا للبطارية تسريب شديد ويتم الإصلاح بإستبدال القطع المتصلة بالبطارية ونبدأ بالمكثفات أولا ثم الدرايفرات والقطع الكبيرة ولكن ممكن أن يصل الأمر أيضا الى آيسى الباور نفسه

خامسا: القياس يكون مالا نهاية فى الناحيتين

وفى هذه الحاله لا بد أن يكون الجهاز فاصل باور ويكون سبب ذلك هو إنقطاع مسار إمداد الفولت من الطرف الموجب لريش البطارية الى باقى البوردا خصوصا منظومة الباور.

ويكون الإصلاح فى هذه الحالة بعمل توصيل بين الطرف الموجب لريشة البطاريه وأقرب نقطه فى البوردا من النقاط الواقعه على خط البطارية (مكثف أو مقاومة أو الطرف الموجب للهزاز مثلا) ونوضح أن مثل هذا الجهاز يفتح غالبا على السوفت وير بينما لا يعمل على البطاريه أوالباورسبلاى حيث أن إمداد الجهاز بالطاقة يتم من خلال مسارات السوفت وير فى هذه الحاله.

وللتأكد من أهمية الإحصائيات السابقة يمكننا تخيل موبايل فاصل باور ويقوم أحد الفنيين بإستبدال بعض القطع فيه والتجربه الى أن ينتهى تقريبا من تغيير كل قطع الجهاز أو يقوم بالتسخين على قطع البوردا المختلفة بالكامل ليكتشف بعد ذلك وبمقارنة البوردا بأخرى سليمه قطع فى مسار أوعدم وجود

ملف أو مقاومة معينه واقعة فى مسار إمداد الفولت من ريش البطاريه الى باقى قطع البوردا مثلا !!!

أو أنه اكتشف بعد التسخين على كل البوردا وجود أحد المكثفات البسيطه وقد تحرك بشكل معين على البوردا ليسبب لها دائرة قصر (Short) مثلا !!!

ولكن دعونا قبل أن ننهى حديثنا عن هذه الإحصائيات أن نذكر الفرق بين كلمتى الإستهلاك والتسريب فى الموبايل

الإستهلاك

الإستهلاك هو مايعنى قيمة الطاقة التى يستهلكها الموبايل من البطاريه عند تشغيله  وهى تعادل فى المتوسط من 0.18 الى 0.50 أمبير فى الموبايل الذى يعمل بصورة طبيعيه وهذا مايمكن قياسه عند تشغيل الموبايل على الباورسبلاى فإذا زاد الإستهلاك عن هذه القيمه علىالباورسبلاى فهذا يعنى أن الموبايل يستهلك بطاريه أعلى من المعدل وهنا تكون شكوى العميل من سرعة تفريغ البطاريه ويكون الإصلاح بإستبدال القطع التى تسبب سخونه أكثر للجهاز

التسريب

وأما التسريب فهو يعنى وجود ترطيب أو تمليح ناتج عن ماده سائله أسفل بعض القطع فى البوردا وخصوصا تلك التى تمر على خط البطاريه ويمكن معرفة هذا التسريب كما ذكرنا بقياس الممانعه على أطراف ريش البطاريه والتى يجب أن تكون كما ذكرنا فى المعدل مابين 300 الى700 أوم فى ناحية

وفى الأخرى مالانهايه لكنها هنا تكون أقل من 300 أوم أو أنها تعطى قيمة متقاربه فى الناحيتين ويكون الإصلاح بالتسخين على القطعه أو القطع المسببه للمشكله بعد غسيل البورده جيدا بالثنر والفرشاه .

منقو ووو ل من الأخ
م/ مهيب المسوري

No comments

Powered by Blogger.