تحميل تيليجراف عربي اخر اصدار / Telegraph Arabic



تحميل تيليجراف عربي / Telegraph Arabic أخر أصدار 2019

♧السلام عليكم ورحمة الله وبركاته♧
أصدقائي متابعي قناة و مدونة المبرمج المحترف
[ اقدم لكم اليوم طلب الأعضاء ]

تيليجراف اصدار Telegraph-P7.4.1

ما الجديد في اصدار 7.4.1
  1. عربي بدون اعلانات مزعجة
  2. الذهاب إلى الرسالة الأولى مع لمسة طويلة على عنوان الدردشة.
  3. عرض اسم المحادثة الطويل على صفحة الدردشة مع التمرير التلقائي.
  4. تمت إضافة زر "لصق" لإنشاء رابط.
  5. تغيرت بعض الرموز.
  6. إصلاح اأخرى


تحميل تيليجراف اصدار Telegraph-P7.4.1 



تيليجراف اصدار Telegraph-P7.2

ما الجديد في هذا التحديث 7.2
  1. قم باختيار من يمكنه رؤية رقم هاتفك في إعدادات الخصوصية والأمان.
  2. أضف المجموعات إلى استثناءات "المشاركة دائمًا/عدم المشاركة أبدًا" لأي نوع من إعدادات الخصوصية. 
  3. سيتم تحديث الصلاحيات عند انضمام ومغادرة الأعضاء للمجموعات.
  4. استمتع بالتصميم الجديد عند تأكيد الأحداث، البحث عن الرسائل وعند إضافة المستخدمين للمجموعات.
  5. أضف لقناتك مجموعة نقاشات.
  6. تصفح أي قناة عامة من الويب، حتى بدون حساب تيليجرام وذلك بوضع رابط كالرابط التالي في متصفح انترنت ثم البحث :
  7. أدمج البوتات مع خدمات الويب بكل سهولة.
  8. ظهور علامة الإحتيال على الحسابات والبوتات والقنوات والمجموعات التي تمارس النصب والاحتيال .
  9. تصميم جديد لخيار "لون النمط" الخاص بتغيير الثيم.
  10. حذف أي رسالة في المحادثات الخاصة من كلا الطرفين تلقائياً.
  11. إضافة خيار لعرض عدد الخطوط الظاهرة في الشاشة الرئيسية للتطبيق.
  12. انتقلت المسودات إلى لوحة الرموز التعبيرية ويمكن الوصول إليها من أي مكان .
  13. إظهار معاينة الدردشة عند اللمس لفترة طويلة على عنصر الدردشة في الاختيار عند التحويل المتعدد .
  14. أزرار المشرف والمنشئ في صفحة الملف الشخصي للمجموعة / القناة.
    تقسيم علامات تبويب الدردشات المؤرشفة.
  15. اضافة زر الدردشات المؤرشفة في الصفحة الرئيسية.
  16. تمت إزالة الإعلانات.
  17. تم دمج وضع الشبح في التطبيق بحيث لا حاجة إلى تطبيق خارجي لتفعيل وضع الشبح.
  18. وضع الشبح هو :إخفاء ظهورك كمتصل وإنك تكتب وإنك قرأت الرسائل.
    خفض حجم النسخة من 24 إلى 16 ميجا فقط.


تحميل مباشر تيليجراف اصدار Telegraph-P7.2




جديد قسم : تطبيقات

إرسال تعليق